Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

  • افلام سكس شاد وخديجة ورحلة عبر مصر. قصة خيالية متسلسلة

    افلام سكس شاد وخديجة ورحلة عبر مصر. قصة خيالية متسلسلة

    انطلق الاوتوبيس المنزلى الrv بى انا وامى خديجة منطلقين من القاهرة الى شرم الشيخ حيث نقطة انطلاقنا الى رحلة عبر مصر بلدنا كلها.
    افلام سكس ,سكس مترجم ,سكس محارم ,سكس امهات ,افلام سكس مترجمة ,عرب نار , نيك بنت ,افلام نيك ,سكس اخ واخته
    اسمى رشاد عمرى 20 عاما وانا خريج كلية الصيدلة وامى خديجة تبلغ من العمر 40 عاما وهى خريجة كلية الاثار. وانا الابن الوحيد لابوى. والدى اسماعيل يبلغ من عمره 45 عاما وهو خريج كلية التجارة. وهو رجل اعمال شهير وملياردير كبير له مصانع وفنادق واراضى. مما يشغله عنى انا وامى كثيرا. لا نراه بالمنزل الا وقتا قليلا جدا بسبب مشغولياته واعماله التى لا تنتهى فهو دائما فى اجتماعات ومؤتمرات ولقاءات مع مسؤولين ووزراء وصحفيين ورجال اعمال اجانب يبرم معهم صفقات وعقودا او يسافر للخارج جوا لاوروبا واسيا وامريكا فى جولات بيزنس ليتمم كثير من الصفقات والعقود مع كبرى الشركات العملاقة. وقد وفر له ولنا ذلك اموالا لا تنتهى وصيت مرموق فى البلاد. وتحملت امى لسنوات طويلة بعده عنا. لكن ومع مرور الزمن وشعورها بالوحدة الشديدة والحرمان من الحب وقرب الحبيب. ورغم انها تشغل نفسها معى باطلاق الحفلات الساهرة كل ليلة تقريبا لنلتقى بمعارفنا واصدقائنا الكثر او برسم اللوحات فهى تهوى وتتقن الرسم الكلاسيكى كثيرا او تضع غلها واحباطها فى التعاون مع الخدم والخادمات باعداد الطعام او تنظيف قصرنا او شراء بعض التماثيل والتحف من المزادات الشهيرة. ورغم توفر المال اللانهائى لى ولها الا انها لم تكن سعيدة. وانا كذلك كنت محروما من وجود الاب وحنانه. وبدات اتقاسم دور الاب بينى وبين امى. وكأن والدى أطال اللـه فى عمره قد وافته المنية منذ سنوات بعيدة. وحاولنا لسنوات انا وهى التكيف مع هذا الوضع والاعتياد عليه.

    حتى قررت امى خديجة مفاتحة ابى اسماعيل فى ان يفرغ نفسه لنا ولو لاسبوع او شهر لنقوم برحلة حول مصر معا نحن الثلاثة فقط وليبتعد عن مشاكل العمل وجفافه والعملية الشديدة التى افسدت حياته وحياتنا. لكنه ظل يبرر ويتذرع بالذرائع. وفى النهاية استشاطت امى غضبا منه وقالت له اذن ساذهب انا ورشاد وابقى انت فى عملك. وطلبت منه ان يحضر لها اوتوبيس منزلى مجهز بكل شئ مثل الذى فى فيلم روبن وليامز "آر في". وبالفعل احضره.

    كانت امى خديجة تمتلك سيارة بل سيارات فهى تتقن القيادة منذ زواجها بابى وكذلك انا فكنا نتبادل قيادة الاوتوبيس المنزلى انا وهى كلما شعر احدنا بالتعب او النعاس ترك دفة القيادة للاخر. كنا قد انطلقنا من قصرنا المنيف فى التجمع الخامس بالقاهرة. صباح يوم الاحد باحد ايام شهر يناير. وقد اخذنا معنا وملانا الاوتوبيس المنزلى المجهز بغرفتى نوم ومقاعد وحمام صغير بمرحاض ومطبخ صغير وخزان مياه وبوتاجاز مسطح وحوض لغسل الوجه ولاعمال المطبخ باحجام تناسب الاوتوبيس المنزلى طبعا وليست فارهة او واسعة. وخلال الطريق وعلى نقاط البلدات والمدن والقرى الصغيرة يمكننا ملا الخزان بالمياه باستمرار. وشراء احتياجاتنا الغذائية بانتظام. لم اكن احب ان انام وحدى بغرفة وامى بالغرفة الاخرى. فقررت ان اخبر امى. فى البداية ترددت ولم تكن موافقة فانا اعتدت منذ سنوات طويلة الانفصال بغرفة نوم وحدى وانام فيها وحدى. ولكننى قلت لها ان الظروف مختلفة واننى اشعر بوحدة الطريق. خاصة بالليل واشعر بالخوف كما كنت طفلا.

    وافقت امى على ذلك. وفى الليل حين لا نكون قد بلغنا مدينة بل لا زلنا فى العراء بين المدن كنا ننام فى الاوتوبيس المنزلى. لكن اذا جن علينا الليل ونحن فى مدينة مشهورة او نود المبيت فيها لرؤية معالمها فى النهار التالى. كنا نركن الاوتوبيس المنزلى فى مكان قريب او امن. ونحجز غرفة فى بنسيون او لوكاندة او فندق صغير وكم كنا مشتاقين للمبيت فى موتيل مثل موتيلات امريكا الشهيرة الرائعة. وربما نجدد روتين رحلتنا بالجلوس فى مطعم لتناول العشاء. كنا نختار إن أمكن وتواجد مطعما أمريكيا مثل ما يسمى الداينر. ولكن بما أننا فى مصر وبيئتها تختلف كثيرا عن البيئة الامريكية التى لم اشاهدها فقط فى الافلام الامريكية بل عشتها ايضا فى مراهقتى حيث عشت لعامين كاملين مع ابى وامى فى منزلنا الامريكى الكبير. لقد كان حظى حسنا بثراء ابى مما جعلنى اشاهد الكثير واسافر معه كثيرا فى الطفولة والمراهقة قبل ان ينشغل عنى وعن امى ولم يعد حتى يصطحبنا معه فى سفريات العمل ويعتبرنا عبئا سيبطئ حركته ويعيق اعماله وصفقاته.
    عرب نار ,صور سكس ,صور نيك ,سكس امهات ,
    كان برنامجنا للرحلة "ومحطاتها" يتلخص فى البدء من القاهرة مرورا بفايد وراس سدر والطور وسانت كاترين وصولا الى شرم الشيخ ثم الانتقال الى العريش. ومنها نعود الى القاهرة. ثم ننطلق الى المنصورة. ومنها نذهب الى بورسعيد. ثم نغادرها متجهين الى الاسكندرية. ثم واحة سيوة. ونقود الاوتوبيس المنزلى بعدها الى المنيا. ومنها الى الغردقة. ثم ننطلق الى الاقصر واسوان وبذلك تنتهى جولتنا حول مصر.

  • افلام سكس مترجمة

    نيك بنت الجيران
    افلام نيك , سكس محارم ,سكس مترجم ,افلام سكس مترجمة ,سكس امهات,سكس اخ واخته ,نيك بنات,


    كنت اصيف فى الاسكندرية وكانت لى شقه في العجمى المهم كنت احضر لها مرتين في السنه المهم البلكونه كانت مفتوحه على البلوكة اللى جنبي كنت جالس حسيت ان فيه حد موجود المهم بصيت لقيت واحده ملكة جمال جلسه تغنى ولابسه شرط وبزازها بينه وكسها كمان لان كان الشرط بكينى المهم هى كانت واخد راحتها لانهم عارفين ان الجيران اللى هما احنا ما يحضروا الى مره او مرتين بالسنه المهم جلست اسمعها ولفيتها ايدها عمال تحك في كسها
    وايديها عمال تمسك بزازها وتمص فيها بلسنها المهم جلست اتفرج من من غير ما تحس بيه لان الساعه كانت متاخرة لحد ما امها نادت عليها وبتقول ليها يابنت ذاكري الامتحانات قربت وهى بتقول ما تخفيش يا ماما بنتك مذاكرة كويس وبكرة الامتحانات تجى وادخل كليه الطب اللى انتى عايزها عندها عرفت انه في الثانوية ...المهم مر اليوم وجلست اراقب البلكونه لحد ما حسيت الباب بيفتح وهى بتقول بصوت عالى يا ساميه ذاكرى انا مش هتاخر عند خالتك قالت لها حاضر يا ماما وقفلت الباب انا انبسطت ورحت جلست بالبلكونه واقول يارب تطلع وتعمل زى امبارح المهم لقيت الكاسيت
    مفتوح ولقيتها بترقص رحت تجراءت وقربت راسي علشان افرج المهم هى لاحظت انى موجود راحت مهدية الكاست ولبست هدومها وطلعت وخرجت بطريقه توحى انها مش شايفانى المهم عبنى جت في عنيها وقالت ليها ماشاء **** تبارك **** مش انتى برضه ساميه قالت ايوة يا عمو قلت ليها عمو ايه انتى كده بتكبرينى المهم ضحكت قلت ليها انتى في سنه كام قالت في الثانويه قلت ربنا معاكى وانتى بتعملى ايه ضحكت وقالت ماما راحت لخالتى وانا كنت برفه عن نفسي
    وبسمع اغانى قلت ليها اغانى وبس ضحكت وقالت وكنت برقص يا عمو وضحكت المهم قلت هو انتى بتعرفي ترقصى قالت ايوة قلت ليها خلينى اشوف وانا احكم قالت ليه مش هينفع يا عمو انت في بيت وانا في بيت قلت ليها خلاص اما تجى او انا اجى لكى قالت ليه مش هينفع يا عمو ماما زمانه جايه قلت ليها برحتك المهم قالت طيب انا هاجى بس مش هطول علشان ماما قلت طيب فتحت الباب وهى فتحت ودخلت وشغلت لها موسيقى شرقيه
    سكس ,افلام سكس ,سكس امهات,افلام نيك ,نيك
    وجلست ترقص وجسمها يجنن بنت 18 بحق وحقيقي المهم قربت منها وجلست اصفق لها لحد ما قربت وضمتها الى صدري وانا ايدى بتنزل عليها لحد ما مسكت طيزها وضمتها بشده لدرجه ان كسها حك بزبي المهم رحت بايس شفايفها وهى استجابت وجلست امص صدرها واووووووووووو كان يجنن زى التفاح ونزلت تحت وجلست الحس كسها
    وكان مليان شعر ويجنن وهى تقول يا عمو جننتينى يا عمووو خلاص كفايه قلت ليها لا لسه تعالىة انيكك من الخلف قال ماشي وراحت فتحت طيزها وقالت دخل يا عمووووووودخل المهم دخل بصعوبه وهى تصوت وتقول شويه شويه يا عمو المهم نزلت فراحت عملت حركة لم اتوقعها مسكت ذبي وجلست تشرف في اللبن وتقول يجنن يا عمووووووووووروعه وراحت لابسه وراحت بسرعه بيتهم وهى بتقول يا عمووووو يا شقي

  • حبي لاخي جعلني اسلمة نفسي


    حبي لاخي جعلني اسلمة نفسي
    سكس محجيات ,سكس حيوانات ,سكس اخ واخته ,سكس اجنبى ,

    هاي شباب وصبايا انا نسمة 24 سنة سوف اروي لكم اليوم قصتي مع اخي الذي هو اكبر مني بعامين حيث عمرة 26 سنة واكثر شيء بيجذبني لية هو انة رومنسي جدا وعاطفي وبيهتم بيا وعمري ما طلبت منوا طلب ورفضة بحس دايما اني عايزة راجل زية يفهمني وافهمة ولاكن لم اجد شخص في مواصفاتة وهذة حقيقة ومازلت احبة واليكم القصة

    السبب الذي جعلني اسلم نفسي و جسدي لاخي الكبير هو انني في يوم مررت على غرفته فسمعت صوت نفسة يعلي ويهدا فاصابني الشعور بان اعرف ماذا يحدث وماذا يفعل خصوصا بعدما سمعت اصواتة التي هيجتني و لما بصيت علية بهدوء دون ان يشعر بوجودي من خلف الباب وجدته يشاهد فيلم سكس و رايته يلعب بزبه و انا صحيح نعم اعجبني الزب لكن لم يكن هو الدافع الرئيسي لممارسة الجنس مع اخي بل لانني احسست بمحنته و حبي لاخي جعلني اقرر ان ادخل عليه و اعرض عليه جسمي حتى ينيكني و يرتاح
    سكس ,سكس عرب ,سكس عربى ,افلام سكس عربى .فيلم سكس ,نيك
    و فعلا فتحت الباب
    لاجد اخي يحاول اخفاء زبه و انا واقفة امامه بكل جراة و تركت اخي ينيكني بعدما اقتربت منه و انا اصر عليه ان يخرج زبه مرة اخرى و هو يصرخ اخرجي لا اريد و انا اجبره على اخراج زبه و اهدده بكشف الامر و فضحه . ثم ارتخى اخي على السرير و تركني اخرج له زبه الذي انكمش قليلا لكني امسكته و بدات ارضع و اسخنه حتى سمعت الاهات و صوت الانفاس الحارة المشتعلة و امسكني اخي و جذب شعري نحو زبه و تركني امص و انا تركت اخي ينيكني و انا سخنت معه مع مرور الوقت لكن كنت افكر في امتاعه اكثر من امتاع كسي .

    و بعدما رضعت الزب بدات اخلع الثياب و انا انظر اليه بنظرات مغرية حتى احاول ان اهديه اسخن شهوة ممكنة و تركت اخي ينيكني بعدما سخنته و اوصلته الى دروة الهيجان الجنسي و صعد فوقي يقبلني بجنون جنسي كبير و يحاول ان يلحسني . و امسك اخي بزازي يدعك فيها و يفرك و اعجبته حلماتي رغم ان صدري ليس كبير لكن طراوتي و نعومتي اشعلا الشهوة في زب اخي الذي بقي يقبلني و يداعبني لووقت طويل و انا لم اكن اتجاوب معه حتى لا يحس اني فعلت ذلك الامر و تركت اخي ينيكني حتى اتمتع و الحقيقة اني فعلتها من اجله فقط ثم فتحت له رجلاي و كسي على مصراعيهما
    نيك بنت
    و نظر اخي الى فرجي الجميل و هو يمسك زبه و يلعب به و يريد ان يدخله لكنه كان يحب المداعبات و القبلات فهو كان في محنة و شهوة جنسيتين و يغلي لكن لما اشتدت الشهوة في الزب اكثر وضع الراس على البظر بين الشفرتين و بدا يحك و يريد ادخاله . و انا لم يكن كسي مبلل جيدا لانني لم اسخن لكن الزب و حرارته لما تلامسا مع كسي احسست به ينزلق و يريد ان يغوص و اخي ادخل زبه بحرارة جميلة جعلتني سعيد ةمن اجله و تركت اخي ينيكني و يستمتع بي احلى متعة جنسية
    افلام سكس ,سكس ,افلام سكس مترجمة ,